الايمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

هده الرسالة تفيذ انك لست مسجل في منتدى الايمان
يشرفنا ان تقوم بالدخول او التسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بُشرىٰ لكُلِّ مَن اغتمَّ لأمرِ أُمِّ المؤمنين عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بُشرىٰ لكُلِّ مَن اغتمَّ لأمرِ أُمِّ المؤمنين عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا

مُساهمة من طرف طالبة المغفرة في الثلاثاء 5 أكتوبر 2010 - 1:00


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الحمدُ للهِ وَحْدَه، والصَّلاةُ والسَّلامُ علىٰ مَن لا نَبيَّ بَعْدَه، وعلىٰ آلِهِ وأزواجِه وصَحبِه.
أما بعد :
فقد ذكر الحافظُ القصَّاب رَحِمَهُ اللهُ أنّ قولَه تعالىٰ:
(
إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ)
"النور: 11
"
"حُجةٌ في أشياء، منها:
(1) "أن قولَ الزور في المقول خيرٌ مُدَّخرٌ له يُثاب عليه في الآخرة، وشرٌّ علىٰ قائله معدودٌ عليه في عِداد ذُنوبِه.

(2) أنَّ مَن لَحِقَه غَمٌّ بالمتقوَّل عليه مِن الزُّور؛ شريكُه في الأجر؛ لأنَّ الْمَرْمِيَّةَ بالإفكِ أُمُّ المؤمنين رَضِيَ اللهُ عَنْها- وَحدَها، فجَمع اللهُ معها مَن لَحِقَهُ أَذى القولِ مَعها، ورسولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وأبويها، وكُلَّ مَن لَحِقَهُ غَمٌّ بسببها، فقال:
(
لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) ؛ علىٰ لفْظِ الجمْع" اﻫــ .
"نكت القرآن" (2/ 433).


فلْيَمُتِ الطَّاعِنون بِغَيظهم! يزيدون شرًّا؛ ويزيد المؤمنون وأمهاتُهم بِغَمِّهم أَجرًا!
avatar
طالبة المغفرة
مشرفة
مشرفة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى