الايمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

هده الرسالة تفيذ انك لست مسجل في منتدى الايمان
يشرفنا ان تقوم بالدخول او التسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقف المسلم تجاه الحملة الخبيثة حيال أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

اذهب الى الأسفل

موقف المسلم تجاه الحملة الخبيثة حيال أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

مُساهمة من طرف bazkaj في السبت 2 أكتوبر 2010 - 14:52

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



موقف المسلم تجاه الحملة الخبيثة حيال أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.



الشيخ محمد بن هادي المدخلي - حفظه الله –



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد .. عائشة رضي الله تعالى عنها أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق أحب أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم - إليه وأفضل نسائه على الإطلاق إلا ما كان من خديجة رضي الله تعالى عنها والخلاف في ذلك معروف عند علماء السنة ، وقد جاءت الأحاديث في فضلها رضي الله تعالى عنها فمن ذلك أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :" فضل عائشة على سائر النساء كفضل الثريد على سائر الطعام " فأفضل الأطعمة الثريد والثريد هو الخبز المأدوم باللحم سوياً




قال الشاعر :

إذا ما الخبز تأدمه بلحم *** فذاك أمانة الله الثريد





ففضلها على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ، وهي الفقيهة العالمة رضي الله تعالى عنها وأرضاها ، وهي زوجة رسول الله -صلى الله عليه وسلم - تزوجها بأمر الله له سبحانه وتعالى وقد جاء بها بصورتها جبريل عليه السلام إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ومات -عليه الصلاة والسلام - قُبضت روحه ورفعت إلى الرفيق الأعلى صلوات الله وسلامه عليه وهو بين حاقنتها وذاقنتها ، بين سحرها ونحرها رضي الله تعالى عنها ، وكان يتشوَّف في أيام مرضه ويسأل عن يومها فأدرك ذلك أزواجه رضي الله تعالى عنهنّ فانتقل بعد ذلك إليها رضي الله تعالى عنها وأرضاها.



وما نزل عليه الوحي وهو في لحاف امرأة إلا وهو في لحافها - صلى الله عليه وسلم - ففضلها شهير.



وهي الفقيهة العالمة المحدثة المفتية رضي الله عنها وهي الخبيرة بأنساب العرب

وهي الخبيرة بأشعار العرب وأيامها. وهي الخبيرة بالطب رضي الله تعالى عنها ، وأخبارها في هذا شهيرة ذائعة ولله الحمد .



والطعن فيها رضي الله عنها طعن في رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ولا يطعن في عائشة رضي الله عنها إلا كافر وقد برأها الله جل وعلا من فوق سبع سماوات مما ابتليت به وبُهتت به من الإفك ، قال { يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } [ النور/17] فالذي يعود ليس بمؤمن والذي تولى كبر هذه القضية عبد الله ابن أبي ابن سلول لعنه الله والذي يتبعه فهو على شاكلته ومن طعن في أم المؤمنين عائشة بالإفك أو سبها فهو كافر عندنا مرتد ، كافر بالله العظيم لأنه طاعن في رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ومكذب للقرآن لأن الله جل وعلا يقول { يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } فمن عاد فليس بمؤمن كما قال الإمام مالك رضي الله عنه.





والواجب علينا على أهل الإسلام أهل السنة جميعاً مقابل هذه الحملة الخبيثة من الروافض أذلهم الله وأخزاهم وقطع دابرهم وأرداهم وانتصر لأم المؤمنين منهم ، الواجب على المسلم أن ينشر فضلها بكل ما يستطيع ، فالذي لا يعلم ( ليس له باب في العلم ) يروج للكتب والأشرطة التي فيها بيان فضلها ومكانتها ومنزلتها وعظيم قدرها رضي الله تعالى عنها وأرضاها وأما أهل العلم فإنهم ينشرون ذلك بألسنتهم وأقلامهم فيذبون عنها في وجوه هؤلاء الفجرة المنحرفين الذين أضلهم الله تبارك وتعالى عليهم من الله ما يستحقون



هذا الواجب على المسلم حيال أمه.. ومن طعن في أم المؤمنين عائشة فإن الواجب أنه يقتل ردة لأنه مرتد كافر بالله العظيم لأنه طاعن في فراش رسول الله -صلى الله عليه وسلم . " ا . هـــ





* السؤال مفرغ من المادة التي ألقاها الشيخ حفظه الله ضمن اللقاءات السلفية القطرية والتي كانت بعنوان ( غربة السنة وأهلها )


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
bazkaj
مشرف
مشرف


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موقف المسلم تجاه الحملة الخبيثة حيال أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

مُساهمة من طرف okht filah في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 20:48


جزاك الله خيرا وزادكم من فضله اسال الله جل وعلا ان ينصر الاسلام والمسلمين ويدل الشرك والمشركين.
avatar
okht filah
مشرفة
مشرفة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى