الايمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

هده الرسالة تفيذ انك لست مسجل في منتدى الايمان
يشرفنا ان تقوم بالدخول او التسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المجاهدة المؤمنة

اذهب الى الأسفل

maqol المجاهدة المؤمنة

مُساهمة من طرف ام نسيبه في السبت 17 أبريل 2010 - 18:51

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نسبها:



هي نسيبة بنت كعب، بن عمرو، بن عوف، بن مبذول.



أنصارية
خزرجية، نجارية مازنية مدنية، وفاضلة مجاهدة من شهيرات الصحابيات، ومن
أسرة كان لكل فرد من أفرادها مواقف عظيمة لا يتسع المجال لذكرها.



فأخوها
عبد الله من البدريين، وأخوها عبد الرحمن من البكائين، أما ابنها حبيب بن
زيد الذي أرضعته حب الله ورسوله مع اللبن، وأنشأته على يديها، فهو الذي
أسره مسيلمة الكذاب وصار يقول له: - أتشهد أني رسول الله؟، فيقول حبيب: لا
أسمع.



فيقول مسيلمة: - أتشهد أن محمداً رسول الله؟ فيقول
حبيب: نعم، فيقطع عدو الله منه عضواً وما زال يسأله ويجيبه بما قال له حتى
قطعه إرباً إرباً، وأبت عليه بطولته وأبى عليه حبه وولاؤه لله ولرسوله أن
يداهن في موطن تجوز له التقية فيه ما دام قلبه مطمئناً بالإيمان، ولكن
المؤمنين الأبطال يأبى عليهم إيمانهم إلا العزائم.



أما
نسيبة -رضي الله عنها- فقد كانت في أسرتها الفاضلة قطب الرحى بمواقفها
العظيمة، فقد شهدت ليلة العقبة، وشهدت أحداً، والحديبية, ويوم حنين، ويوم
اليمامة، وفقدت في حروب الردة يداً وابناً في سبيل الله حتى استحقت أن
تنال شرف مقولة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لمقام نسيبة بنت كعب
اليوم - أي يوم أحد- خير من مقام فلان وفلان).







الموقف:

روى
ابن سعد في طبقاته عن محمد بن عمر قال: حدثي أبو بكر بن عبد الله ابن أبي
سبرة عن عمرو بن يحيى عن أمه عن عبد الله بن زيد قال: شهدت أحداً مع رسول
الله - صلى الله عليه وسلم -، فلما تفرق الناس عنه دنوت منه أنا وأمي نذب
عنه فجرحت جرحاً في عضدي، وجعل الدم لا يرقأ، فقال رسول الله - صلى الله
عليه وسلم -: اعصب جرحك، فتقبل أمي ومعها عصائب في حقوها قد أعدتها
للجراح، فربطت جرحي والنبي - صلى الله عليه وسلم - واقف ينظر إليها، ثم
قالت: انهض يا بني فضارب القوم، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول:
ومن يطيق ما تطيقين يا أم عمارة! ! تقول أم عمارة: رآني رسول الله - عليه
السلام - ولا ترس معي، ورأى رجلاً مولياً يحمل ترساً، فقال رسول الله: ألق
ترسك لمن يقاتل، فألقى ترسه فأخذته وجعلت أتَرَّس فيه عن رسول الله حتى
جرحت ثلاثة عشر جرحاً.



ولما نظر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى جرح على عاتقي غائر قال لابني: أمك، أمك.



اعصب
جرحها، بارك الله عليكم من أهل البيت، لمقام أمك خير من مقام فلان وفلان،
رحمكم الله أهـل البيت، لمقام ربيبك يعني (زوج أمه) خير من مقام فلان
وفلان، رحمكم الله أهل البيت.



فقالت أمي: ادع الله أن نرافقك في الجنة، فقال رسول الله: اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة، فقالت: ما أبالي ما أصابني في الدنيا.







تحليل الموقف:



حقاً
إنها لبطولة تستحق التسجيل والوقوف عندها، فكم تقر العين، ويثلج الصدر حين
يطالع المسلم تلك المواقف المشرفة، والسيرة العطرة لهذه المجاهدة الغازية،
والجندية المقاتلة التي نذرت نفسها منذ أن بايعت رسول الله - صلى الله
عليه وسلم - يوم العقبة للدفاع عن عقيدتها ضاربة أروع الأمثلة لما ينبغي
أن تكون عليه المرأة المسلمة في المجتمع الإسلامي إيماناً بالعقيدة،
وثباتاً عليها، وتضحية في سبيلها، وتربية لناشئتها.



فلقد
أيقنت أم عمارة -رضي الله عنها- يقيناً جازماً أن هذه العقيدة التي آمنت
بها تقتضي ألا يظل الإيمان بها مستقراً في القلب كحقيقة مجردة راكدة وإنما
حقيقة حية وعمل يبرهن على صدق الاعتقاد.



ومن هذا المنطلق
انطلقت نسيبة -رضي الله عنها- كاللبوة في ساحات الوغى بكل بسالة ورباطة
جأش، ودون أن يعرف الجبن والوهن سبيلاً إلى قلبها العامر بالإيمان، فحجزت
ثوبها على وسطها، واندفعت تذود عن رسول الله حتى جرحت ثلاثة عشر جرحاً،
ولم تمنعها جراحها وآلامها من مواصلة طريق التضحية والفداء مقابل الدفاع
عن قائد هذه الأمة وهاديها إلى الإسلام حتى لو كانت هذه التضحية في أغلى
وأعز الناس إليها...



فها هي تقول لابنها وفلذة كبدها بعد
أن ضمدت له جراحه: انهض يا بني فضارب القوم، ويشهد لها رسول الله بحسن
البلاء والدفاع عنه فيقول: (ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها
تقاتل دوني).



أجل يا اختاه: إنه الحب الفياض الصادق لله ولرسوله ليصنع الأفاعيل العجيبة من الثبات والتضحية والإقدام.



فهذه
أم عمارة تعرض نفسها لخطر الموت مقابل أن يبقى من أحبته أكثر من مالها
وولدها ونفسها التي بين جنبيها سالماً لا تصيبه شوكة ولا تناله يد مشرك.



وها
هي أيضاً تعطينا أروع النماذج الطيبة المباركة في حب الله ورسوله حيث كان
منها: أن أول ما نطقت به بعد أن أفاقت مما غشاها من شدة ألم الجراح أين
رسول الله؟ ما صنع المشركون برسول الله؟ فلما قالوا لها بخير اطمأنت نفسها
ولم تبال بما كان من جراحها.



فيا لها من قلوب علت فوق
القلوب، ويا له من حب وفداء، لو أن المسلمين على كثرتهم في يومنا هذا
تذوقوا حلاوته لما غلبهم غالب ولا كان في الدنيا من يتبوأ الصدارة سواهم
...
avatar
ام نسيبه
عضو جديد
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

maqol رد: المجاهدة المؤمنة

مُساهمة من طرف طالبة المغفرة في الجمعة 11 يونيو 2010 - 14:28

ادا فاينا نحن من هؤلاء ؟؟؟

التضحية والفداء مقابل الدفاع
عن قائد هذه الأمة

وكذالك علي رضي الله عنه الذي افدى روحه مقابل الدفاع
عن قائد هده الامة

سبحان الله

الهم صلي عليه وعلى اله واصحابه اجمعين .

بارك الله فيك يا اختي ام نسيبه ما اروع مواضيعك استمري في تميزك

ونحن في انتظار جديدك ان شاء الله...

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
طالبة المغفرة
مشرفة
مشرفة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى